بهروز غمري - تبريزي

عن المؤلف

المؤلف بهروز غمري - تبريزي

فوكو في إيران / الثورة الإسلامية بعد عصر التنوير

بهروز غمري - تبريزي

قام بالترجمة علي بدر وفرح شرف

هل كانت زيارة ميشيل فوكو المثيرة للجدل لطهران والمقالات الثلاثة عشر التي كتبها بين العامين 1978 – 1979 في تأييد الثورة الإيرانية انحرافاً عن عمله السابق، أم أنها مأزق لا مفر منه في موقفه من عقلانية التنوير كما زعم النقاد منذ فترة طويلة؟ يقول بهروز غمري تبريزي إن النقاد مخطئون. ذلك أن ميشيل فوكو قد أدرك أن الإيرانيين كانوا على عتبة وقطيعة في تاريخ الثورات العالمي وكانوا يدشنون عهداً يجعل من التفكير في الكرامة والعدالة والحرية خارج الخرائط والمبادئ المعرفية للتنوير الأوروبي أمراً ممكناً، حتى وإن أخفقت الثورة عملياً في تحقيق ذلك. 
لا يركز هذا الكتاب على كتابات ميشيل فوكو الخاصة بالثورة والتي كتبها للصحيفة الإيطالية كورير دلا سيرا فحسب، بل يركز أيضاً على الأثر العميق الذي تركه الحدث في محاضراته اللاحقة حول الأخلاق والروحانية والكلام المحرر، مما جعل الأحداث المعاصرة منذ 11 سبتمبر، والحرب على الإرهاب، والانتفاضات العربية مقالات فوكو عن الثورة الإيرانية أكثر صلة من أي وقت مضى. يوضح غمري-تبريزي كيف رأى فوكو في الثورة مثالاً على فلسفته المضادة للفلسفة: فقد كانت نسبة له حدثاً لا يتناسب مع الخطابات المعيارية التقدمية للتاريخ. 
سيثير هذا العمل متعدد التخصصات، المتطور نظرياً والغني تجريبياً، نقاشاً حيوياً حول إصراره على أن ما أبلغت به كتابات فوكو لم يكن محاولة لفهم الإسلاموية، بل اقتناعه بأن عقلانية التنوير لم تغلق باب الاحتمالات غير المعروفة للمجتمعات البشرية. 

فوكو في إيران دعوة شجاعة ومثيرة للتفكير لفهم الثورة الإيرانية، وقد رد فوكو عليها بطريقة أصيلة. إنه عمل رائع يتجاوز الثنائيات البسيطة، ولا يتعاطف مع المفردات المبتذلة التي يستخدمها التقدميون لوصف هذه الأحداث - أو لانتقاد فوكو بسبب إضفاء الطابع الرومانسي المزعوم على الثورة الإيرانية.
طلال أسد جامعة نيويورك

اطلب الان

قالو عن الكتاب

مدونة ذات صلة