جورج برنانوس

عن المؤلف

المؤلف جورج برنانوس

كاتب فرنسي جورج برنانوس (1888- 1948) الذي أدان مجازر قوات الجنرال فرانكو وتواطؤ رجال الدين في كتاب ناريّ عنوانه "المقابر الكبرى على ضوء القمر"، رغم كونه كاثوليكيا محافظا ويمينيا متطرفا ومناصرا للنظام الملكي.

تحت شمس الشيطان

جورج برنانوس

قام بالترجمة بشرى ابو قاسم

إنها حكاية الشابة جيرمين أو دوروتي ابنة صاحب معمل الجعة المعروفة باسم موشيت البالغة من العمر ستة عشر عاماً، وقد ذهبت بسب الكذب القهري أو التهديد بالانتحار إلى إقامة علاقات مع رجال في سن أبيها، ثم تذهب بعيدا في غواية الماركيز دي كادينان، وهو نبيل يشرف على الخراب بسبب بيع ممتلكاته. لكنها عندما تحمل منه، يدفعها بعيداعنه. بعد فترة يعثر عليه مقتولاً في المكان الذي تلتقي به موشيت بعيار ناري من بندقية صيد، فتتهم هي بقتله، لكنها تنجو بفضل علاقتها مع طبيب القرية، الذي يعلن أن الحادث كان انتحاراً، وهو شخصية براغماتية، لكنها قلقة إزاء وضعها الاجتماعي، تنتهي موشيت بعلاقة حب معه لكنه يرفض إجهاضها . 
حينذاك تظهر الشخصية الأهم في هذه الرواية هو الأب دونيسان. الذي يسعى في طريقه إلى القداسة، فيلتقي موشيت ويخطف اعترافها بجريمتها. ودونيسلن زاهد.دعوته الخاصة هي أن نرى عمل الشيطان في كل مكان، ونقوم بنضال لا هوادة فيه ضده ...
هل يقع في حبها...؟
ما هو مصير موشيت فيما بعد؟
هذا ما يخبرنا به جورج برنانوس، دستيوفسكي الأدب الفرنسي، وهو يكتب أعظم فصوله الأدبية في هذه الرائعة التي تحولت إلى فيلم سينمائي حاز على الأوسكار، وتردمت إلى أكثر من خمسين لغة. حيث تعد هذه الرواية من أكثر الروايات قراءة في الأدب العالمي.  

اطلب الان

قالو عن الكتاب

  • تعد هذه الرواية من روائع الأدب الفرنسي في العشرينيات والثلاثينيات، كتبها برنانوس في فترة طاحنة من تاريخ أوربا، وقد أبدى فيها شكوكه في خير البشر وحذر من الشرور القادمة. 

  • عده ألبير كامو في كتابه الانسان المتمرد بأنه دستوفسكي الأدب الفرنسي.

    ألبير كامو
  • قال  الشاعر الانكليزي الشهير تي اس اليوت عن هذه الرواية بأنها ألهمته في كل قراءة مفردة لها وانها واحدة من أعظم ما أنتجه الأدب الأوربي الحديث، وقال أنها لم تفارقه أثناء كتابته لقصيدته الشهيرة الأرض الخراب. 

    تي اس اليوت
  • نشرت هذه الرواية في العام 1926 من قبل دار بلون الفرنسية، وهي رواية برنانوس الأولى، وقد لاقت نجاحاً كبيراً شعبياً على حد سواء ونقدياً. عدها أندريه جيد في خط كتابات باربي دي أوريفيلي، وقد علق أندريه مالرو ولكن بصورة شيطانية. 

     

  • تحت شمس الشيطان، وفقا لبيرنانوس، "كتاب ولد من الحرب"  فقد. بدأ كتابته أثناء إقامته في بار-لي-دوك في عام 1920، عندما "أصبح وجه العالم خبيثا". ويعترف بأنه "مريض" و "يشك في العيش طويلا" ولكنه لا يريد "الموت دون شهادة عن شرور هذا العالم".

مدونة ذات صلة