علي بدر

عن المؤلف

المؤلف علي بدر

علي بدر، كاتب عراقي حصل على العديد من الجوائز وترجمت أعماله إلى العديد من اللغات الأجنبية. أصدر ثلاثة عشر رواية، منها "بابا سارتر 2001" التي حصلت على جائزة الدولة في بغداد، وجائزة أبي القاسم الشابي في تونس، وترجمت إلى العديد من اللغات الأجنبية.

صخب ونساء وكاتب مغمور

علي بدر


رواية السفر والحلم والمغامرات النسائية....رجال ونساء . يعيشون على أحلام الواقع حيث تتحول الأوهام إلى وقائع...ولكن فيها الكثير من المرح والصخب والجمال اللامحدود . 

تدور رواية صخب ونساء وكاتب مغمور للروائي علي بدر  في بغداد. في ستوديو صغير في مدينة الكرادة قرب سوق صاخب يذكر بأسواق الشرق في الروايات الاستشراقية الغربية. تأخذنا هذه الرواية الساحرة إلى عالم صاخب من النساء والرجال، إلى عالم جميل من الفنانين والشعراء المزيفين الذين يتجمعون حول محور واحد هو:
المال والنساء والشهرة.
يأخذنا علي بدر عبر سرد ساحر لنتعرف على تاريخين، التاريخ السياسي والاجتماعي والثقافي للطبقات الاجتماعية في بغداد ولنتعرف أيضا على حياة الهامشيين والمغمورين من نساء ورجال في استوديو صغير في بغداد. إنها بحق رواية  الكاتب المغمور الذي يحلم بكتابة رواية يحصل من خلالها على المال والجوائز والنساء، ولنذهب فيما بعد بعيدا جدا، حيث مشهد الشعراء والفنانين البوهيميين والصعاليك الذين يعيشون على حساب الآخرين أيام الحصار على العراق، مستخدمين براعتهم في الخداع والتزييف والحيل لاستمرار حياتهم وتكريسها للأدب والفن، عالم من التظاهر الكاذب، والعيش على الهامش، ومجموعة من الشعراء المحتالين.
نلتقي في هذه الرواية بعدد من الشخصيات المميزة وهي أشبه بشخصيات القصص الغرائبية والفنطازية، الشخصيات التي تعيش تبطلها اللامحدود في مطاعم فاخرة، أوتيلات، ديسكوات، بارات..هنالك شخصيات نسائية قلما نعثر عليها في الأدب العربي، منهن عاهرات جميلات، موظفات رائعات، ومؤمنات تقيات، وهنالك في المقابل شخصيات رجالية متعددة،  مصلحوا ساعات، شخصيات مرحة،
من كتب الرسائل الغرامية؟ من أراد السفر إلى ظنجة ووقع في حبائل عصابة تزييف؟ من أحب النساء والمال ةالشهرة؟ من هو الكاتب المغمور؟
هذا ما تخبرنا به رواية علي بدر الساحرة : صخب ونساء وكاتب مغمور

اطلب الان

قالو عن الكتاب

  • إن أسلوب علي بدر المشوق يغرقك بحياة أناس حقيقيين،  ويضعك على الخلفية التاريخية لبغداد. إنه ينجح على الدوام لجرك إلى قصته التي يرويها بدهاء محكم، أما أسلوبه البوليسي فإنه يصعقك دائما بالمفاجأة. إنه من أكثر الكتاب براعة وخبرة في استخدامه للأساليب الفلسفية الساخرة ووضعها في إطار أو سياق درامي مدهش.

    صحيفة السفير
  • إن هذه الرواية لها أسلوب مميز، كما أن بناءها الروائي مختلف عن الشكل التقليدي للرواية العربية، وهذا يجعلني أتساءل كل مرة عن مكانة علي بدر في السرد الروائي العربي، ذلك أنه يضع البناء الروائي في المقدمة، وهذا ما يجعله بعد نجيب محفوظ يتربع في القمة.

    صحيفة القدس العربي
  • بغداد هي المكان في هذه الرواية، وهنالك الحب، والمرح، والخوف، والغانيات، والخمرة، وجسد المرأة المشتهى، والرجال الوسيمون، وحالة الضياع، والانهيار، والرغبة بالهجرة والهرب..هي كل شيء..كل ما نحب وما نكره. وفي النهاية يصل بنا على بدر إلى أعلى نقطة من الجمال السردي المبهر.

    صحيفة أخبار الأدب
  • هذه الرواية التي أنهيتها بنهار واحد، تمنيت أن تمتد صفحاتها إلى ما لا نهاية، إلى نهاية أحلامنا وأوهامنا وحياتنا التي أكلتها السياسة.

    صحيفة الزمان

مدونة ذات صلة